الصحة الإنجابية

 الصورة الطبيعيه

 أسباب العــقم

تشخيص العقم

 علاج العقم

أطفال الأنابيب

تحديد النسل

الأمراض المنتقلة جنسياً

فحص ما قبل الزواج

د. أسامه كمال شعير

اتصل بنا

استشارات    مجانيه

حجز   موعد   للمقابله

البحث

للأطباء

English

 

 

الصفحة الرئيسية

الصحة الجنسية

الصورة الطبيعية

العلاقة الطبيعية

العادة السرية \ الاستمناء

كيفية حدوث الانتصاب

 الضعف الجنسي

اضطرابات القذف

جراحة الأعضاء التناسلية

 زيادة طول العضو

 زيادة قُطر العضو

 إصلاح الاعوجاج

  إعادة الإنشاء

نحت الجسم

  إصلاح الإصابات

  جراحات الطوارئ

 

 

جراحات الطوارئ


كسر العضو الذكرى

إذا تعرض العضو المنتصب لضغط شديد علي محوره الطولي من طرفه الأقصى إلى طرفه الأدنى فى اتجاه البطن, ينكسر العضو المنتصب, حيث يشعر الرجل بشىء ينقطع, مع ألم مفاجئ و زوال الانتصاب و تورم العضو(Fracture Penis) .

"كسر العضو الذكرى" هى تسمية خاطئة, إذ أن ما يحدث فعلياً هو قطع فى الجدار الصلب لإحدى الاسطوانتين المسئولتين عن الانتصاب مما يؤدى إلى نزيف متواصل, ينتج عنه التورم.
 

فى حالة إهمال هذا القطع, يزداد التجمع الدموي و بخاصة مع كل النتصاب, و ينتهى الأمر بتجلط الدم و تحوله إلى نسيج ليفى صلب لا يتمدد مع الانتصاب, مما يؤدى إلى العجزالجنسى و اعوجاج العضو الذكرى.

و لهذا, يستدعى هذا الأمر التدخل الجراحى العاجل لاستكشاف العضو و تحديد مكان القطع و إصلاحه جراحياً, مع إصلاح أى إصابات أخرى فى مجرى البول أو الأوعية الدموية الخاصة بالعضو و التى قد تحدث نتيجة نفس الإصابة.

و للدكتور أسامه شعير أسلوب جراحى فريد فى هذا المجال, يقلل وقت الجراحة جزرياً و يحسن نتائجها. و قد نشر هذا البحث دولياً.

إطلع على الأبحاث

و المعتاد أن يسترد الرجل كامل قدرته الجنسية بعد الجراحة, إلا أنه ينصح بتأجيل العلاقة الزوجية لمدة شهر إلى أن يكتمل التئام الانسجة. و يخرج المريض من المستشفى فى نفس يوم الجراحة, و يمكنه العودة إلى عمله فى غضون يومين.

الانتصاب الدائم

الانتصاب ينتج عن تدافع الدم إلى اسطوانتين داخل العضو الذكرى. تراكم الدم المتدفق و احتباسه داخل الاسطوانتين يؤدى إلى تمددهما و تصلبهما, أى إلى الانتصاب.

يستمر الانتصاب عادة لفترة محدودة ثم يُسمَح للدم بالتسرب من الاسطوانتين, و إلا تجلط الدم في الاسطوانات مما ينتهي بتلفها الكامل.

إذا استمر الانتصاب الكامل اكثر من أربعة ساعات متواصلة، يحدث التلف المذكور, نتيجة تليف العضو الذكرى (استبدال النسيج القابل للتمدد بآخر لا يتمدد). التليف يحدث بفعل الدم المتجلط و موت أنسجة الاسطوانتين نتيجة عدم تجدد الدم و بالتالي نقص الأكسجين ، انتهائاً بالضعف الجنسى الكامل و انكماش العضو. الانتصاب المستمر يدعي Priapism.

يستدعى الأمر التدخل العاجل لسحب الدم من العضو الذكرى مع استخدام ادوية تقلل تدفق الدم إليه مؤقتاً، بحيث ينتهي احتباس الدم و يعود العضو لطبيعته. أما إذا لم ينجح هذا الأجراء, فيتم تحويل مسار الدم جراحياً, بحيث يجد منفذاً يحول دون تراكمه داخل السطوانتين.

ينتج الانتصاب المستمر عن اسباب عديدة منها تعاطى الأدوية التى تُحدِث الانتصاب دون إشراف الطبيب المختص, و خاصة إذا كانت أدوية محقونة. كما ينتج عن بعض أمراض الدم و العمود الفقرى و الإصابات الموضعية, إلى غير ذلك من الأسباب.

التواء الخصية Tortion

تتصل الخصية بالجسم بأوعية دموية تحمل إليها الدم محملاً بالأكسجين و غيره من مقومات الحياة (الشرايين) و بأوعية أخري ترفع عنها النفايات و المخلفات (الأوردة).

إذا التفت الخصية حول محورها الطولى Tortion, تتضفر الاوعية الدموية حول نفسها بحيث تنغلق تماماً. التفاف الخصية درجات، فمنه ما هو كامل مما يؤدي إلي موت الخصية (الضمور) نتيجة نقص الأكسجين و من ثم حدوث العقم، و منه ما هو جزئي أو وقتي، مما يؤدي إلي نوبات متكررة من الألم تزول بعودة الخصية إلي وضعها الطبيعي.
 


يحدث التواء الخصية بدون مقدمات، إلا أن انعكاس وضع الخصية من الوضع الرأسي إلي الوضع الأفقي يزيد من احتمالات حدوث الالتواء.



أعراض الالتواء عبارة عن الم مفاجئ، يمكن أن يتبع حركة مفاجئة للساقين مثل وضع ساق علي أخري. هذا الألم يمكن أن يحدث نتيجة أمور أخرى غير الالتواء, مثل التهاب الخصية (Epididymoorchitis) , إلا أنه لا يمكن المجازفة بتشخيص خاطئ و ترك الخصية الملتوية دون علاج لأكثر من ٤ ساعات. يتحتم التأكد من عدم وجود التواء, و علاجه إن وُجِد, و ذلك لخطورة مضاعفاته (ضمور الخصية).

تشخيص و علاج التواء الخصية يستدعي في كثير من الأحيان الاستكشاف الجراحى, و إعادة الخصية و أوعيتها الدموية إلى الوضع الطبيعى, و زيادة سرعة عودة الدم إليها بتسخينها أثناء الجراحة, ثم تقييم حالة الخصية. إذا عادت الخصية إلى طبيعتها و حيويتها, يتم تثبيتها فى الوضع الصحيح بحيث لا تلتوي ثانية, كما يتم تثبيت الخصية الأخرى لأنها تكون عرضة لنفس الحالة. أما إذا ماتت الخصية فيتحتم استئصالها و تثبيت الخصية المقابلة بحيث لا تلتوي. و لا يشكل استئصال الخصية مانعاً للإنجاب بالضروره, حيث أن خصية واحدة تكفى فى أغلب الأحيان للعلاقة الزوجية و الإنجاب. يُنصح بتحليل الخصية المستأصله و تخزين محتواها من الحيوانات المنوية بالتبريد، حيث أن هناك احتمال و لو ضئيل لكون الخصية المقابلة تالفة مسبقاً.

و لهذا كله، فإنه يتوجب علي الرجل استشارة الطبيب على وجه السرعة و عدم الاستهانة بأي ألم في الخصيه. في حالات انعكاس وضع الخصية الذي يزيد من احتملات حدوث الالتواء، يُِنصَحُ بتثبيت الخصيتين في الوضعية الصحيحة جراحياً للوقاية من الالتواء.

الإصابات المباشرة فى الخصية

كثيراً ما يتعرض الرجال لإصابات مباشرة فى الخصية, عادة ما تحدث أثناء ممارسة الرياضة. ينتج عن الإصابة ألم و تورم بكيس الصفن (الجلد المحيط بالخصيتين)، إلي جانب احتمال تهتك لجدار الخصية الداخلى مع خروج محتوياتها إلى كيس الصفن.

يَنتُج التورم إما عن نزيف دموى داخل الكيس, أو عن تورم أنسجة الكيس دون نزيف, أو عن كلاهما معاً.

تورم أنسجة كيس الصفن دون نزيف يستدعى العلاج الدوائى فقط. أما النزيف أو تهتك جدار الخصية فيستوجب التدخل الجراحى العاجل. و يمكن التفرقة بين هذا و ذاك بالأشعة التليفزيونية. يجب عمل الأشعة علي الخصيتين و ليس الخصية محل التورم و الألم فقط.

يكون التدخل الجراحى باستكشاف الخصيتين و ربط الأوعية النازفة و إصلاح جدار الخصية المتهتك. و يمكن فى حالة الإصابات الشديدة تخزين بعض الحيونات المنوية من الخصية المتهتكة بالتبريد بحيث تستخدم لاحقاًً بغرض الإنجاب فى حالة ضمورالخصية. وتخزين الحيوانات المنوية يستدعى تجهيزات خاصة يجب أن تتوفر فى إي مركز يتصدى لعلاج مثل هذه الحالات.

"نَسألُُكُمُ الدعَاء"

 
     

هذا الموقع مسجل برقم 00320 بمكتب حماية حقوق الملكية الفكرية, بوزارة الاتصالات, جمهورية مصر العربية